العلاقات العامة الوظائف والأدوار والأهمية

تتعدد المهام والأدوار المنوطة بالعلاقات العامة، والتي أصبحت تتمدد افقياً بحيث تستوعب الكثير من الأعمال التي كانت على عاتق أجزاء أخرى في المؤسسات والوزارات والشركات.
فالعلاقات العامة وأقسامها، والتي كانت في الأمس جزءً غير فعال في المنظومات الإدارية القديمة، أصبحت اليوم الركن الأهم في كثير من المؤسسات والوزارات والشركات، بعد أن برز دورها الإيجابي في بناء اسم المؤسسة.

مفهوم العلاقات العامة

المفاهيم الحديثة للعلاقات العامة

أولا: المفهوم الحديث للعلاقات العامة.

على الرغم من اختلاف وجهات نظر الباحثين في تعريف العلاقات العامة، بسبب تشعب مجالات أنشطتها واستيعابها لمهام عديدة، إلا أننا يمكن أن نوجز المفاهيم الحديثة للعلاقات العامة من خلال إلقاء الضوء على بعض التعاريف الأساسية لها، ومنها:
1- العلاقات العامة هي وظيفة الإدارة التى تقوم بتقويم اتجاهات الجمهور وربط سياسات المنظمة مع الصالح العام وتنفيذ البرامج التى تكسب ثقة وتأييد الجمهور.
2- العلاقات العامة هي النشاط الذي تقوم به الإدارة للحصول على ثقة الجمهور بتعريفه سياستها عن طريق شرح المعلومات المتعلقة بها بوسائل الاتصال المناسبة.
3- العلاقات العامة هي وظيفة الإدارة المستمرة والمخططة التى تسعى بها المنظمة إلى كسب تفاهم وتعاطف وتأثير الجماهير التى تهمها والحفاظ على استمرار هذا التفاهم والعاطف والتأثير والحفاظ على استمرار هذا التفاهم والعاطف والتأثير الإيجابى وذلك من خلال قياس اتجاهات الرأي العام لضمان توافقه مع سياسات المنظمة وأنشطتها.
وتحقق المزيد من التعاون الخلاق والأداء الفعال للمصالح المشتركة باستخدام الإعلان الشامل المخطط.
وإذا كانت هذه التعريفات تمثل التأصيل العلمي لمفهوم العلاقات العامة فإن جانباً آخر لا يقل أهمية عن الناحية العلمية وهو جانب الفن العلاقات العامة ويمثل المهارة الشخصية للقائمين بنشاط العلاقات العامة في ممارسة عملهم بكفاءة أكبر من غيرهم. إذ أن الفن يعتمد أساسا على المواهب والاستعدادات الشخصية.
ومن ثم فإنه يمكن القول بأن العلاقات العامة تجمع بين العلم والفن فهناك القواعد العملية التى تطبق فى مجال العلاقات العامة والتي يجب صقلها باستمرار باتباع الأسلوب العلمي فى البحث والدراسة والتفكير.

لماذا تعد العلاقات العامة أحد الأركان الأساسية للأنظمة الإدارية الحديثة

العوامل التى خلقت الحاجة إلى العلاقات العامة:

1- ظهور الأنظمة الديمقراطية الحديثة خلقت الاهتمام بتحليل ودراسة الرأي العام كقوة مؤثرة للتعرف على الآراء فى القضايا والمشكلات.
2- تنوع أنماط المستهلكين وتعقد علاقات العمل بين العامل ورب العمل اقتضى العمل على كسب تأثير الجماهير.
3- تطوير وسائل الاتصال الجماهيري ساهم فى تقريب المسافات بين بقاع العالم حتى أصبح العالم بمثابة قرية إعلامية، مما جذب العلاقات العامة إلى أن تساهم في الحرص على كسب تأييد الرأي العام.
4- نمو الجماعات المهنية والتنظيمات ساعد على تصحيح اتجاهات الرأي العام وأصبح قوة يعتد بها.

كيف تنجح العلاقات العامة

أسس العلاقات العامة الجيدة:

1- عدم تعارض أهداف العلاقات العامة مع أهداف المجتمع والمنظمة ومصالح عملاء المنظمة أيضا.
2- مراعاة الدقة والصدق فى الأداء وعدم إخفاء الحقائق عن الجمهور.
3- الإحتفاظ بأسرار العملاء السابقين والحالتين.
4- تأييد كل الجهود التى تستهدف رفع المستوى العلمي والفيى للعاملين فى مجال العلاقات العامة.